منتدى بدر الإسلام
بسم الله الرحمن الرحيم
اسأل الله العظيم رب العرش العظيم ان كما جمعنا في هذا الجمع الطيب المبارك ان يجمعنا في طاعته
اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك اللهم يا مصرف القلوب صرف قلوبنا على طاعتك
اسألك بالله ان تشارك معنا ونتمنى انضمامك لأسرتنا
وشعارنا في رمضان : ان يا باغي الخير اقبل ويا باغي الشر اقصر
مع تحيات
الإدارة
وتقبل الله صيامكم وقيامكم


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 باب التقوى 1

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبوأيُّوب
مشرف المنتدى العلمي
مشرف المنتدى العلمي
avatar

عدد المساهمات : 347
نقاط : 5856
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 11/08/2010
العمر : 27
ذكر

علم بلدك : سوريا


مُساهمةموضوع: باب التقوى 1   الثلاثاء مايو 31, 2011 1:30 am


[size=12]السلام عليكم اخوتي ورحمة الله وبركاته اليكم هذا الموضوع
وهذا الدرس العلمي الديني في التقوة
(ارجو ممن ينقل هذا الموضوع الى اي منتدى اسلامي اخر
يكتب تحته منقول من بدر الاسلام حتى يزداد عدد الداخلين الى المنتدى)


الدرس لفضيلة الأستاذ محمد راتب النابلسي .

أحاديث شريفة : رياض الصالحين : باب التقوى .
تفريغ : أحمد مالك .
تدقيق لغوي مع التنزيل : أحمد مالك .
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين .
أيها الإخوة الكرام ، من عادتي في التدريس أن يكون لكل عام منهج ، ففي العام الماضي كان هناك كتاب مختارات في الأحاديث الشريفة ، للشيخأحمد الهاشمي ، وفي هذا العام أردت أن نأخذ كتابا هو كتاب رياض الصالحين ، زهو من أعظم الكتب التي ألفها الإمام النووي رحمه الله تعالى ، وهذا الكتاب ينطوي على أحاديث رسول الله  الصحيحة ، و قد بوِّب وفق موضوعات يحتاجها كل مسلم ، و بدأ الإمام رحمه الله تعالى كل باب بالآيات التي تتعلق بهذا الباب ، ثم بيأتي بالنصوص الصحيحة من كتب البخاري ومسلم التي تنتمي إلى هذا الباب ، وفي كل درس عن شاء الله نختار أحد الأبواب ، نقف عند الآيات المتعلقة بهذا الباب ، ثم بعض الأحاديث التي تشتد الحاجة إليها في هذا الموضوع .
أيها الإخوة الكرام ، من أبواب هذا الكتاب باب التقوى ، قال الله تعالى :

(آل عمران : 102)

(النساء : 136)
يعني حق الإيمان .
قال بعض أصحاب رسول الله  في شرح هذه الآية :

(أن تطيعه فلا تعصيه ، وأن تذكره فلا تنساه ، وأن تشكره فلا تكفره) ، وفي آية أخرى :

(التغابن : 16)
وقد يفهم بعض الناس هذه الآية على معنى ما أراده الله عزوجل ، يعني اتقوا الله ما استطعتم ، بالحد الأدنى ، لكن الله عزوجل يقول :

بالحد الأعلى ، فالآية تحمل على حدها الأعلى ، لا على حدها الأدنى ، والإنسان وحده يعلم مدى استطاعته ، و لن تستطيع أن تكذب على جهتين ، لن تستطيع أن تكذب على نفسك ، لأن الله عزوجل يقول :

(القيامة : 14)
لن تستطيع أن تكذب على الله ،

(النساء : 142)

(الحاقة : 18)

(غافر : 19)
خائنة الأعين لا يمكن لبشر أن يعرفها ، مستحيل ، جالس في البيت ، النافذة مفتوحة ، أمام النافذة شرفة الجيران ، خرجت الجارة بثياب متبذلة إلى الشرفة ، وأنت فيمكان معتم ، وهي في مكان مشرق ، وليس في الأرض كلها إنسان يستطيع أن يضذبطك بهذه النظرة إلا الله ، أنت طلبيب ، مريضة بين يديك ، تشكو جهة في جسمها ، لك أن تنظر إلى مكان الشكوى ، أما إذا نظرت إلى مكان آخر من يستطيع أن يكشف هذه النظرة الثانية ؟ الله وحده ، لذلك :

إذًا :

في الحد الأعلى .
والآية الثالثة :

(الأحزاب : 70)
إذا قلتم قولا سديدا فهذا القول السديد طريق إلى تقواكم ، ((قَالَ أَلَا أُخْبِرُكَ بِمَلَاكِ ذَلِكَ كُلِّهِ قُلْتُ بَلَى يَا نَبِيَّ اللَّهِ فَأَخَذَ بِلِسَانِهِ قَالَ كُفَّ عَلَيْكَ هَذَا فَقُلْتُ يَا نَبِيَّ اللَّهِ وَإِنَّا لَمُؤَاخَذُونَ بِمَا نَتَكَلَّمُ بِهِ فَقَالَ ثَكِلَتْكَ أُمُّكَ يَا مُعَاذُ وَهَلْ يَكُبُّ النَّاسَ فِي النَّارِ عَلَى وُجُوهِهِمْ أَوْ عَلَى مَنَاخِرِهِمْ إِلَّا حَصَائِدُ أَلْسِنَتِهِمْ)) .
(الترمذي عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ)
عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ : ((حَكَيْتُ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَجُلًا فَقَالَ مَا يَسُرُّنِي أَنِّي حَكَيْتُ رَجُلًا وَأَنَّ لِي كَذَا وَكَذَا قَالَتْ فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ صَفِيَّةَ امْرَأَةٌ وَقَالَتْ بِيَدِهَا هَكَذَا كَأَنَّهَا تَعْنِي قَصِيرَةً فَقَالَ لَقَدْ مَزَجْتِ بِكَلِمَةٍ لَوْ مَزَجْتِ بِهَا مَاءَ الْبَحْرِ لَمُزِجَ)) .
(الترمذي)
ما بال المسلمين في سهراتهم غيلبة ونميمة واستهزاء ومحاكاة ، وتنتهي الجلسة بـ : الله يتوب علينا ، ما عمل شيئا ، هو ارتكب كل الكبائر ، فالغيبة من الكبائر .
أما :

(الطلاق : 2)
تؤلف حول هذه الآية مجلدات ، من يتق الله يعني من يطع الله ، يحعل له مخرجا ، لك أن تفهمها فهما مطلقا ، ولك أن تفهمها فهما مخصصا ، من يتق الله في اختيار زوجته ، يبحث عن ذات الدين ، يجعل الله له مخرجا من الشقاء الزوجي ، من يتق الله في تطليق امرأته يطلقها طلقة واحدة ، ويندم يجعل الله له مخرجا لإرجاعها ، القضية سهلة ، من يتق الله في تربية أولاده يجعل الله له مخرجا لعقوقهم ، من يتق الله في كسب ماله يجعل الله له مخرجا من إتلاف المال ، ما تلف مال في بر و بحر إلا بحلبس الزكاة ، من يتق الله في عينه يجعل الله له مخرجا من فقد البصر ، عينان لا تكمسهما النار ، يقاس عليها عين تغض عن محارم الله ، نرجو الله سبحانه و تعالى في الأعم الأغلب أن الله لن يفجعك فيها ، أذن لا تسمع إلا الحق ، نرجو الله عزوجل ألاّ يفجعك بها ، لسان يكر الله نرجو الله عزوجل ألاّ يفجعك به ، قدمان تنقلانك إلى المسجد ، نرجو الله عزوجل ألاّ يفجعك بهما ، يدان تتصدقان ، هذه الأعضاء والحواس و الجوارح إذا كانت في طاعة الله ترثك ولا ترثها ، ((وَمَتِّعْنَا بِأَسْمَاعِنَا وَأَبْصَارِنَا وَقُوَّتِنَا مَا أَحْيَيْتَنَا وَاجْعَلْهُ الْوَارِثَ مِنَّا))
(الترمذي عَنْ ابْنِ عُمَرَ)
هم يرثون صاحبهم ، وليس الصاحب هو الذي يرثهم .
ومعنى مخرجا أيها الإخوة ، لم يكن هناك مخرج ، لو فرضنا مكانا فيه عشرة أبواب لا تحتاج إلىلا مخرج ، متى تحتاج إلى مخرج ؟ حينما تغلق الأبواب كلها ، حينما تسد المسارب كلها ، فأنت متى تشعر أنك بحاجة إلى مخرج ؟ إذا ضاقت عليك الأمور ، لذلك قال تعالى :

إن كان في ضائقة ، حلقاتها مستحكمة ،
نزلت فلما استحكمت حلقاتها فرجت وكان يظن أنها لا تفرج


(الطلاق : 2 – 3)

(الأنفال : 29)
في قلبك نور ، ترى الحق والباطل ، ترى الخير و الشر ، ترى الجمال و القبح ، هذا النور أحد ثمار التقوى .
هذه الآيات بشرح مختصر .
[/size]

(يتبع يتبع يتبع ) وشكرا لاصغائكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
باب التقوى 1
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بدر الإسلام  :: طلبة العلم :: دروس الفقة-
انتقل الى: