منتدى بدر الإسلام
بسم الله الرحمن الرحيم
اسأل الله العظيم رب العرش العظيم ان كما جمعنا في هذا الجمع الطيب المبارك ان يجمعنا في طاعته
اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك اللهم يا مصرف القلوب صرف قلوبنا على طاعتك
اسألك بالله ان تشارك معنا ونتمنى انضمامك لأسرتنا
وشعارنا في رمضان : ان يا باغي الخير اقبل ويا باغي الشر اقصر
مع تحيات
الإدارة
وتقبل الله صيامكم وقيامكم


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نهاية تكملة : أسماء الله الحسنى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
القليط
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 17
نقاط : 6163
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 05/07/2009


مُساهمةموضوع: نهاية تكملة : أسماء الله الحسنى   الإثنين يوليو 06, 2009 12:03 pm

المحيط

قال الله تعالى : ( وكان الله بكل شئ محيطا ) ( النساء : 126 )
_ الذي أحاط بكل شئ علما , وقدرة , ورحمة , وهو الذي لا يقدر احد على الفرار منه .

القريب
قال الله تعالى : ( وإذا سالك عبادي عني فاني قريب ) ( البقرة : 186 )
_ الله قريب بعلمه , ومراقبته , ومشاهدته , وإحاطته بجميع الأشياء , وهو قريب من عابديه وسائليه ومحبيه , بنصرته وتوفيقه وتسديده وإجابته دعوة الداعين .

النصير


قال الله تعالى : ( وكفى بالله وليا وكفى بالله نصيرا ) ( النساء : 45 )
_ الذي ينصر المؤمنين على أعدائهم , ويثبت أقدامهم , ولا يكون النصر إلا من عند الله .

المستعان

قال الله تعالى : ( والله المستعان على ما يصفون ) ( يوسف : 18 )
_ الذي يستعين به عباده في الأمور كلها .

الرفيق

قال رسول الله _ صلى الله عليه وسلم _ لام المؤمنين عائشة بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنهما : ( إن الله رفيق يحب الرفق في الأمر كله ) رواه البخاري ومسلم .
_ الذي لا يعجل بعقوبة العصاة , وهو رفيق بأفعاله .

السبوح

كان رسول الله _ صلى الله عليه وسلم _ يقول في ركوعه وسجوده ( سبوح قدوس , رب الملائكة والروح ) رواه مسلم .
_ السبوح هو المنزه عن النقائض والعيوب والزوجة والولد والشريك , الذي يسبحه من في السموات ومن في الأرض .
الشافي

قال الرسول _ صلى الله عليه وسلم _ ( اللهم رب الناس مذهب البأس اشف أنت الشافي , لا شافي إلا أنت , اشف شفاءا لا يغادر سقما ) رواه البخاري .
_ الذي يشفي من الأمراض البدنية والنفسية ومن أمراض الشهوات والشبهات .

الجميل

قال رسول الله _ عليه أفضل الصلاة والتسليم _ ( إن الله جميل يحب الجمال ) أخرجه مسلم .
_ الله هو الجميل بذاته وأسمائه وصفاته وأفعاله .

الوتر

قال الرسول _ صلى الله عليه وسلم _ ( إن الله وتر يحب الوتر ) متفق عليه
_ الوتر هو الواحد الأحد , الذي لا شريك له , ولا نظير ولا مثيل .

المقدم والمؤخر

كان من دعاء الرسول _ صلى الله عليه وسلم _ ( اللهم اغفر لي ما قدمت وما أخرت , وما أسررت وما أعلنت وما أسرفت وما أنت اعلم به مني , أنت المقدم وأنت المؤخر لا اله إلا أنت ) رواه مسلم
_ معنى هذين الاسمين إن الله هو الذي قدم من يشاء من عباده كأنبيائه وأوليائه , ورفع بعضهم فوق بعض درجات , وأخر من شاء من أعدائه من الكفرة والفجرة والفسقة .

الديان

قال رسول الله _ صلى الله عليه وسلم _ (يحشر الناس يوم القيامة أو قال العباد , عراة غر لا بهما . قال : قلنا وما بهما ؟ قال : ليس معهم شئ ثم يناديهم بصوت يسمعه من بعد كما يسمعه من قرب : أنا الملك , أنا الديان ) أخرجه احمد .
_ الله هو الديان أي الحاكم القاضي بين العباد يوم المعاد المحاسب لهم .

المنان

عن انس _ رضي الله عنه _ قال كنت جالسا مع النبي _ صلى الله عليه وسلم _ في المسجد ورجل يصلي فقال : اللهم إني أسالك بان لك الحمد لا اله إلا أنت المنان , بديع السموات والأرض , يا ذا الجلال والإكرام , يا حي يا قيوم , فقال النبي _ صلى الله عليه وسلم _ : ( دعا الله باسمه الأعظم , الذي إذا دعي به أجاب وإذا سئل به أعطى ) رواه احمد وهو صحيح .
_ الله هو المنان فهو عظيم المواهب فانه أعطى الحياة والعقل والنطق و صور فأحسن الصور .
الحيي

قال رسول الله _ عليه أفضل الصلاة والتسليم _ : ( إن الله حيي ستير , فإذا اغتسل أحدكم فليستتر ) أخرجه أبو داود وهو صحيح .
_الله هو الحيي المتصف بالحياء , وحياء الله لا تدركه الافهام , ولا تكيفه العقول , فهو حياء كرم وبر وجود وجلال .

الستير

قال رسول الله _ عليه أفضل الصلاة والتسليم _ : ( إن الله حيي ستير , فإذا اغتسل أحدكم فليستتر ) أخرجه أبو داود وهو صحيح .
_ الله هو الستير الذي يستر على عباده كثيرا من القبائح والفضائح ولا يفضحهم في المشاهد .

القابض الباسط

قال الرسول _ صلوات الله وسلامه عليه _ : ( إن الله الخالق القابض الباسط ) أخرجه احمد وهو صحيح .
_ الله هو القابض للأرواح عند الموت ويقبض الأرزاق عمن يشاء من خلقه ويقبض القلوب التي تلوث أصحابها بالشرك , ويقبض السموات والأرض يوم القيامة , والله هو الباسط للأرزاق لمن يشاء برحمته .

السيد

قال _ صلى الله عليه وسلم _ : ( السيد الله تبارك وتعالى ) أخرجه احمد وهو صحيح .
الله هو السيد : لأنه هو الذي نحق له السيادة والعلو , والشرف , والعظمة , والحكمة , والعلم , والجبروت , والغنى , والحلم , والملك .

الكريم الأكرم
قال الله تعالى : ( يا أيها الإنسان ما غرك بربك الكريم ) ( الانفطار : 6 )
وقال سبحانه وتعالى : ( اقرأ وربك الأكرم ) ( العلق : 3 )
_ الله هو الكريم الجواد , المعطي الذي لا ينفذ عطاؤه , الكثير الخير , والكريم هو عظيم القدر , وشريف الذات , وكامل الصفات , والأكرم الذي لا يوازيه كريم , ولا يعادله فيه نظير .

الحفيظ

قال الله تعالى : ( والذين اتخذوا من دونه اوليآء الله حفيظ عليهم وما أنت عليهم بوكيل ) ( الشورى : 6 )
_ هو الذي حفظ ما خلقه .
الشهيد

قال الله تعالى : ( إن الله على كل شئ شهيد ) ( الحج : 17 )
_ الشهيد هو الحاضر المطلع على جميع الأشياء , والشهيد هو الذي شهد لنفسه بالوحدانية والقيام بالعدل .
الواسع

قال الله تعالى : ( وكان الله واسعا حكيما ) ( النساء : 130 )
_ هو الواسع الصفات والنعوت , واسع العظمة والسلطان والملك , واسع الفضل والإحسان , واسع العلم والرحمة والحكمة , واسع المغفرة , يوسع على عباده في دينهم ولا يكلفهم ما ليس في وسعهم .
الكفيل

قال الله تعالى : ( وأوفوا بعهد الله إذا عاهدتم ولا تنقضوا الأيمان بعد توكيلها وقد جعلتم الله عليكم كفيلا إن الله يعلم ما تفعلون ) ( النحل : 91 )
_الكفيل هو المتكفل بأرزاق العباد , و الكفيل هو الرقيب , الضامن , والحافظ , والشهيد .

الولي

قال الله تعالى : ( أم اتخذوا من دونه أولياء فان الله هو الولي وهو يحي الموتى وهو على كل شئ قدير ) ( الشورى : 9 )
_ الله هو الولي الذي يتولاه عبده بعبادته وطاعته , والتقرب إليه بالقربان , ويتولى عبده عموما بتدبيره .
القيوم

قال الله تعالى : ( وعنت الوجوه للحي القيوم ) ( طه :11 )
_ الله القيوم القائم على كل شئ , بتدبير أمر خلقه في إنشائهم , ورزقهم , وحفظهم , وحسابهم .

الواحد الأحد

قال الله تعالى : ( وما من اله إلا الله الواحد القهار ) ( ص : 65 )
و قال عز من قائل : ( قل هو الله احد ) ( الإخلاص : 1 )
_الله هو الواحد الأحد , الذي توحد بجميع الكمالات , بحيث لا يشاركه فيها احد .

الصمد

قال الله تعالى : ( الله الصمد ) ( الإخلاص : 2 )
_ الصمد الذي لم يلد ولم يولد , والصمد المستغني عن كل شئ , والذي يفتقر إليه كل شئ , والصمد السيد العظيم الذي قد كمل في علمه وحكمته وحلمه وقدرته وعزته وعظمته وجميع صفاته , و الصمد الباقي بعد فناء خلقه , والصمد الذي لا يطعم ولا يشرب .

القادر القدير المقتدر

قال الله تعالى : ( قل هو القادر على أن يبعث عليكم عذابا من فوقكم أو من تحت أرجلكم أو يلبسكم شيعا ويذيق بعضكم باس بعض ) ( الأنعام : 65 )
وقال جل جلاله : ( والله على كل شئ قدير ) ( المائدة : 10 )
وقل عز وجل : ( كذبوا بآياتنا كلها فأخذناهم اخذ عزيز مقتدر ) ( القمر : 42 )
_ الله هو القادر أي مقدر كل شئ وقاضيه , وهو القادر الذي لا يعجزه شئ , ولا يفوته مطلوب , و هو الهدير كامل القدرة , الذي إذا أراد شيئا قال له كن فيكون , وهو المقتدر التام القدرة الذي لا يمتنع عليه شئ .

الأول الآخر الظاهر الباطن

قال الله تعالى : ( هو الأول والأخر والظاهر والباطن وهو بكل شئ عليم ) ( الحديد : 3 )
_ الله هو الأول الذي ليس قبله شئ من الموجودات والمتقدم على كل شئ من ولم يكن معه شئ , وهو الآخر الذي ليس بعده شئ , وهو الظاهر الذي ليس فوقه شئ , وهو الباطن الذي أحاط بكل شئ .
المحسن

قال رسول الله _ صلى الله عليه وسلم _ : ( إذا حكمتم فاعدلوا , وإذا قلتم فأحسنوا , فان الله محسن يحب الإحسان ) رواه ابن أبي عاصم .
_ المحسن هو الذي غمر خلقه بإحسانه وإنعامه وفضله وجوده ورحمته .
الطيب

قال رسول الله _ صلى الله عليه وسلم _ : ( أيها الناس إن الله طيب لا يقبل إلا طيبا ) رواه مسلم .
_ الله هو الطيب المتنزه عن النقائض والعيوب , وهو بمعنى القدوس .

المسعر

قال الناس يا رسول الله غلا السعر فسعر لنا فقال رسول الله _ صلى الله عليه وسلم _ ( انه الله هو المسعر ) رواه ابن ماجه .
_ الله هو المسعر أي : انه هو الذي يرخص الأشياء ويغليها , فلا اعتراض لأحد عليه .

الجواد

قال رسول الله _ صلى الله عليه وسلم _ ( إن الله جواد يحب الجود ) رواه أبو نعيم في الحلية بسند صحيح .
_ الله جل وعلا هو الجواد المطلق الذي عم بجوده أهل السماء والأرض , وخص بجوده السائلين بلسان المقال أو الحال من بار وفاجر , ومسلم وكافر , حسبما تقتضيه حكمته سبحانه .

المجيب

قال الله تعالى حكاية عن نبيه هود _ عليه السلام _ : ( إن ربي قريب مجيب ) ( هود : 61 )
_ الله هو المجيب يجيب الداعين مهما كانوا , وأين كانوا , ويجيب المضطرين و من انقطع سؤالهم .
المعطي

روى الإمام البخاري رحمه الله في صحيحه من حديث معاوية بن أبي سفيان _ رضي الله عنه _ قال : قال رسول الله _ صلى الله عليه وسلم _ ( من يرد الله به خيرا يفقه في الدين والله المعطي وأنا القاسم ولا تزال هذه الأمة ظاهرين على من خالفهم حتى يأتي أمر الله وهم ظاهرون ) .
_ الله هو المعطي : يعطي بمحض فضله وإحسانه .

الحفى

قال الله تعالى حكاية عن نبيه إبراهيم _ عليه الصلاة والسلام _ : ( قال سلام عليك سأستغفر لك ربي انه كان بي حفيا ) ( مريم : 47 )
الحفي هو الرؤوف الرحيم كثير البر واللطف المعتني بعبده والمبالغ في إكرامه والطافه , العالم به المجيب له إذا دعاه .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نهاية تكملة : أسماء الله الحسنى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بدر الإسلام  :: طلبة العلم :: دروس العقيدة-
انتقل الى: